معلومات عامه

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية”التطليق” للضرر بسندها الشرعي

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية"التطليق" للضرر بسندها الشرعي

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية”التطليق” للضرر بسندها الشرعي

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية”التطليق” للضرر بسندها الشرعي

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية”التطليق” للضرر بسندها الشرعي

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية"التطليق" للضرر بسندها الشرعي
بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية”التطليق” للضرر بسندها الشرعي

ماهي عوامل فسخ العلاقة الزوجية للضرر؟

· -تعددت عوامل فسخ العلاقة الزوجية للضرر في التشريع المصري مابين الضرر من عدم الإنفاق أو لسوء العشره أو لحبس القرين او للزواج من أخري وغيرها من العوامل فوفقا لما أتى في التشريع 25 لعام 1920 والمرسوم بقانون 25 لعام 1929 المعدلين بالقانون 100لسنة 1985 نجد ان عوامل دعاوي فسخ العلاقة الزوجية للضرر او التطليق للضرر تنقسم إلي:

الحجة الأكبر : طلاق”تطليق” للضررلعدم الإنفاق.
-يمكن للزوجه ترقية دعوي طلاق للضرر للإمتناع عن الإنفاق طالبة فيها من المحكمه الحكم بالطلاق او التطليق لإمتناع قرينها عن الإنفاق أعلاها . وأساس ذاك:

-نصت الماده 4 من التشريع 25 لعام 1920والمعدل بقانون مائة لعام 1985 علي ” إذا امتنع القرين عن الإنفاق على قرينته، فلو كان له ملكية جلي نفذ الحكم بالنفقة أعلاه في ثروته، فإذا لم يكون له ثروة جلي ولم يقل أنه معسر أو موسر، غير أنه أصر على عدم الإنفاق، طلّق القاضي فوقه فورا وإن ادعى الضد، فإن لم يثبته طلق أعلاه الآنً، وإن أثبته أمهله فترة لا تزيد على شهر، فإن لم ينفق طلق أعلاه في أعقاب ذاك “

إقرأ أيضا:6 project ideas you can do in quarantine!

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية”التطليق” للضرر بسندها الشرعي

– نصت الماده 5 من الدستور 25 لعام 1920والمعدل بقانون مائة لعام 1985 علي ” لو كان القرين غائباً غيبة قريبة، فلو كان له ملكية واضح نفذ الحكم فوق منه بالنفقة في ثروته، وإذا لم يكون له ثروة جلي، أعذر إليه القاضي بالأساليب المعروفة ولطم له أجلاً، فإن لم يرسل ما تنفق منه قرينته على ذاتها، أو تغيب للإنفاق أعلاها، طلّق فوقه القاضي عقب مضي الأجل. فلو كان بعيد الغيبة لا يسهل الوصول إليه، أو كان مجهول المتجر، أو كان مفقوداً، قفزت أنه لا ملكية له تنفق منه القرينة، طلق فوق منه القاضي. وتسري أحكام تلك المادة على المسجون الذي يعسر بالنفقة”

-نصت الماده 6من التشريع 25 لعام 1920والمعدل بقانون مائة لعام 1985 علي ” تطليق القاضي لعدم الإنفاق يحدث رجعياً، وللزوج أن يراجع قرينته إذا استقر إيساره واستعد للإنفاق في خلال العدة، فإن لم يثبت إيساره ولم يتجهز للإنفاق، لم تصلح الرجعة”

– يشترط هنا لإعزاز دعوي طلاق للضرر لعدم الإنفاق :
1- إنعدام وجود ملكية واضح للزوج للتنفيذ فوقه بالنفقة الزوجيه .
2- عدم تفسير القرين انه موسر او معسر .
3- إصرار القرين علي عدم الإنفاق .
4- وجود حكم ختامي بالنفقة الزوجيه وأحكام إعتقل عن متجمد نفقة.

إقرأ أيضا:Accidental requests as a way to promote the lawsuit in Egyptian law (a total search)

الدافع الـ2 – طلاق”تطليق” للضرر لحبس القرين .
-يجوز للزوجه ترقية دعوي طلاق للضرر من إحتجز قرينها اذا ماحكم علي قرينها بعقوبه مقيده للحريه لمده 3سنوات فأكثر طالبة فيها الحكم بتطليقها للضرر شريطة ان يكون الحكم لايقبل الطعن بالأساليب العاديه وان يحكم قرينها سنة من عقوبته ولا يشترط ان تكون لامال لها تنفق منه . وأساس هذا:

– نصت الماده 14من التشريع 25 لعام 1920والمعدل بقانون مائة لعام 1985 علي ” لقرينة المحبوس المحكوم فوقه بشكل حاسمً بعقوبة مسجلة للحرية، مرحلة 3 سنوات فأكثر، أن تطلب من القاضي، في أعقاب مضي سنة من حبسه، التطليق فوق منه بائناً للضرر، ولو أنه له ثروة يمكن لها الإنفاق منه “

– يشترط هنا لترقية الدعوي :
1- قام باحتجاز القرين لـ 3 سنين فأكثر بحكم ختامي لايقبل الطعن بالأساليب العاديه.
2- أن يقض القرين سنة من مرحلة عقوبته.
العلة الـ3 : طلاق”تطليق” للضرر من عدم حضور القرين أو الهجر أو الفزع من الفتنه.

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية”التطليق” للضرر بسندها الشرعي

– يجوز للزوجه إعزاز دعوي طلاق للضرر من عدم حضور قرينها إذا غاب لمده تخشي الزوجه علي ذاتها من السقوط في الفتنه وتكون مده السفر او التغيب لعام فأكثر وان كان لها ملكية تنفق منه . وأساس ذاك:

إقرأ أيضا:لماذا ينطق الأطفال كلمة “ماما” بنفس اللفظ على اختلاف اللهجات في العالم؟

-نصت الماده 12من القرار بقانون 25 لعام 1929والمعدل بقانون مائة لعام 1985 علي ” إذا تغيب القرين سنة فاكثر بدون عذر مقبول جاز لزوجته ان تطلب الى القاضى تطليقها تطليقا بائنا إذا تضررت من بعده ولو أنه له ملكية يمكن لها الإنفاق منه.”

– نصت الماده 13من الأمر التنظيمي بقانون 25 لعام 1929والمعدل بقانون مائة لعام 1985 علي ” إن أمكن وصول المراسلات الى الغائب إعتداء له القاضى أجلا واعذر إليه بأنه يطلقها فإذا انقضى الأجل ولم يفعل ولم يبدى عذرا مقبولا فرق القاضى بينهما بطلقة بائنة.

وإذا لم يمكن وصول المراسلات الى الغائب طلقها القاضى فوقه من دون عذر او إعتداء اجل..”

التبرير الـ4 – طلاق”تطليق” للضرر وسوء العشره .

يجوز للزوجه إعلاء دعوي طلاق للضرر وسوء العشره إذا ماكان القرين معتاد التعدي فوق منها وأيضا يمكن مناشدة التطليق للضرر ولو تحقق الضرر مرة واحدة ويكون ذاك بتحرير محاضر او شهادة شهود وأساس هذا:

-نصت الماده 6 من الأمر التنظيمي بقانون 25 لعام 1929 والمعدل بقانون مائة لعام 1985 علي “إذا إدعت القرينة اضرار القرين بها بما لا يستطاع برفقته إستمرارية العشرة بين امثالها يجوز لها ان تطلب من القاضي التمييز وحتي يطلقها القاضي طلقة بائنة إذا استقر الضرر وعجز عن الاصلاح بينهما فإذا رفض المطلب ثم تكررت الشكوي ولم يثبت الضرر أرسل القاضي حكمين وقضي علي الوجة الموضح بالمواد 7,8,9,عشرة,11 “

بشكل مفصل: عوامل فسخ العلاقة الزوجية”التطليق” للضرر بسندها الشرعي

0/5 (0 Reviews)
السابق
The best “broad” version of a lawsuit is to dissolve the marital relationship of the harm and the manner and how to raise it
التالي
In detail: The factors in dissolution of the marital relationship “divorce” of the harm by its legal basis

اترك تعليقاً